نقديات – 3 –

جو حمورة

1- بلاد العرب تمارس “الحب” في الخفاء، والعنف في العلن. شعبٌ غريب معقد.

تُمنع قبلة حب على الشاشات، بينما الموتى يملؤون الشوارع.

2- أكاد أجزم أن اللبنانيين كلهم في الجنة، فلا احد يدخل الجحيم مرتين.

3- معظمنا يختار زعيمه عاطفياً وحبيبته عقلانياً…معظمنا مجانين !

4- السرقة فن قائم بذاته، له قيمة أخلاقية كبرى عندي عندما يكون على حساب الغني ولمصلحة الفقير، على حساب المهمل لصالح المهتم.

ما في شي إسمو طاولة حوار بلبنان: في شي إسمو طاولة تسوية

ما في شي إسمو طاولة حوار بلبنان: في شي إسمو طاولة تسوية

5- لا دار الفتوى ولا دار الموتور !

6- إسرائيل عدوتنا. لكنها ليست ألد أعدائنا.

7- الشخص الذي يخاف المعاناة، يعاني أصلاً ممّا يخاف.

8- هيي الحرية ما زادت، هيدا بس الحبس وسع.

9- مبروك لكل اللي نجحوا بالبروفيه. ويلي ما نجحوا ما تزعلوا أبداً، بكرا بتصيروا نواب ووزراء متل سليمان فرنجية !

10- كل عمرا الدولة اللبنانية متل الإمام موسى الصدر. إنو كيف دولة غايبة بدها تجيب رجل غايب ؟!

11- في نظر العالم هو إرهابي، في نظر شعبه هو المحرر. كل الأمور نسبية، حتى الحق والموت نسبيان.

12- في بلاد العرب حتى “الثورة” مملة.

13- تاريخ لبنان “أوسخ” من أن يحتويه “كتاب”.

14- إن المؤمنين بإمكانية إلغاء إسرائيل من الوجود يضحكوني دائماً، بالنسبة لي هم تماماً كالمؤمنين بإمكانية تخصيب اليورانيوم في كركة العرق. أوهام !

15- الطائفية كالحب الأول.. لا تزول من شخصية الفرد الذي عاشها يومًا. مهما حاولنا إخفاءها فهي عميقة في نفوس اللبنانيين، لا بل هي هويتهم، ولا يستطيع أحد إلغاءها وكل من يدعي العكس فهو إما جاهل نفسه أو كذاب .

16- بعض الوافدين من الدول العربية الى لبنان وبعد الحياة فيه لمدة… يتلبننون !أما حسن نصرالله، فعلى العكس من ذلك تماماً، يريد منا أن …نتأيرن!

—————————-

منحبك يا لبنان يا مزرعتنا السعيدة.

راجع أيضاً: نقديات – 1 – ، و نقديات – 2 –

Advertisements

نقديّات -2-

جو حمورة

1 – تنادي للحرية في الساحة وتدعي أنك حر، ثم تعود بعدها الى إنتظار العطايا على باب نائبٍ وزعيم !

2 – إذا رأيت لبنان وطن ديمقراطي مدني حر سيد مستقل فإعلم — إنو الحشيشة اللي معك نوعيتا ممتازة!!

3 – لن تتحرر فلسطين وعقول العرب مأسورة بهالة زعيم.

4 – كل يومٍ تغتصب سيادة لبنان. ثم يجتمعون مرةّ في السنة، في حفلة “نفاق جماعي” يسمونها زورًا “عيد الإستقلال”.

5 – كلما يصير شي بهل شرق ببلشوا المسيحية يعدّو بعضون ويقولوا نحنا قلال….المسيحية مش قلال..المسيحية الحقيقية: نادرين!

6 – إنخفاض سعر صرف المواطن اللبناني مقارنةً مع الدولار إلى معدلات غير مسبوقة.  

7 – الثورة البحرينية عانت من القذف السريع !

8 – أكبر متآمر على الوطن هو من يدعي معرفة “المؤامرة” وبتهجم عليها.

9 – إن لم تنتهِ كل ثورة شعبية الى قيام إنتفاضة ثورية سلمية من أفرادها على ذواتهم فهي ثورة فاشلة إنسانياً.

10 – الكولونيل وقت الضيق ! وما أكثر الوسائط والأصدقاء.

11 – وليد جنبلاط، أفضل “سياسي” في لبنان، باقي السياسيين اللبنانيين أشبه بتلاميذه.. العجزة والفاشلون.

12 – بعد البحث والفكير والتمحيص تبيّن لنا أن كلمة ممانعة تعني: المقاومة بالثرثرة !!

13 – كيف نسمي المقاومة بـ “الوطنية”، وهي شيعية فقط، مرهونة للخارج، وتمارس الحرب الداخلية.. كغيرها ؟

14 – عندما يعطى مجد بلادي لرجل دين حديث النعمة بخشوعٍ ورضى، فإعلم أننا، إفتراضاً، مازلنا في سلم التطور الإجتماعي قبل الثورة الفرنسية.. بدهر.

15 – فلنفترض أن الحزب الشيوعي الإسرائيلي فاز في الإنتخابات ووصل الى السلطة، ماذا سيكون موقف الحزب الشيوعي اللبناني “الأممي” من إسرائيل ووجودها !

16 – نقسم بالله العظيم مسلمين ومسيحيين، ان نبقى موحدين الى ابد الأبدين، حول الإختلاف بإسم الدين.

17 – في لبنان ما عاد الكذب رذيلة أخلاقية فحسب، بل ركيزة للدولة قد ترقى أحيانا الى مستوى السياسة العامة والمعممة.

18 – عندما تبتسم إمرأة إلى أخرى فاعلم أن حربًا باردة ما قد بدأت.

————————-

اللبناني عاطلٌ عن الأمل، لأن وطنه يغرد خارج السرب، ونظامه عارٍ عن الصحة، وسياسته  كذبٌ خالٍ من الدسم.

راجع أيضاً: نقديات – 1-، ونقديات – 3 – 

نقديات -1-

جو حمورة

1- الفساد في الإدارة اللبنانية أسلوبٌ رسمي معتمد حائز على مصداقية الوزير المخصيّ.

2- “لبنان أقل من وطن، إنه رسالة”.. مكتوبة بلغات الإحتلالات الأجنبية.

3- عند ميكيافيلي: الغاية تبرر الوسيلة، عند حزب الله: المقاومة تبرر كل شيء !

4- النظام السوري وإسرائيل صورة طبق الأصل في الإجرام، لا فرق سوى في هوية مورد السلاح.

5- العونييون والقواتيون، بمعظمهم، وجهان لعملةٍ واحدة. بعضهم قواتيّ ليتشارك سخطه من عون مع أحد، وبعضهم عوني كرهاً بماضي جعجع، لا جديد من الإثنان سوى إنتاج المزيد من حروب الإلغاء على الآخر.

6- يوم يقرر مسؤول حركة أمل أن يُخرج الزعران منها، ينتفي سبب ووجود الحركة. 

7- الفكر القومي السوري الإجتماعي مات، يوم غُدر بأنطون سعادة. أما أبناء فكره فدحرجوا من بعده صخرة أبدية على قبره وعقيدتها.

8- في السياسية اللبنانية، الحقيقة المطلقة الوحيدة هي أن جميع السياسيون يكذبون.

9- تحيّة الى كل عاملٍ أجنبي في لبنان، أنتم الدليل على عهر أغنياء بلادي وعنصريتهم.

10- نهدي حكام الشرق الأوسط…الأصبع الأوسط !

11- مسيحيو لبنان ومسلميه كالزوجان المقيمان جبرًاً تحت سقفٍ واحد، تركيبة “نظام” البيت هذه لا أمل منها في بناء وطن.

12- دسّ الدسائس، طابور خامس، الوضع عـ كفّ عفريت، إطلاق نار إبتهاجاً، وليد جنبلاط، ضهر الحكومة على الحيط.. بعض المظاهر السياسية الغريبة التي لا تتعلمها في الجامعة. أو أي مكان في العالم.

13- لبناني منذ اكثر من 10 أمبير، والظلمة تعتم ليالينا وتحجب أحلامنا.

14- إقتناع لبناني عميق: ” كل الزعماء فاسدون ما عدا زعيمي، فهو أشبه بإله لا يُخطئ!”

15- كل نفط الخليج، فتاوة المشايخ ووعظات القساوسة لا تساوي كأس عرق بلدي على أنغام وتر العود.

16- الإقتصاد المبني على إنتاج “البسكويت، راحة الحلقوم، السمسمية” وبيع بنات الهوى والحشيشة لأصحاب الريالات والدولارات ليس بإقتصادٍ طبيعي. ربما ليس بشعبٍ طبيعي.

17- قبل الـ 1990 كان رئيس الجمهورية اللبنانية دكتاتوراً على الورق. اليوم هو صنمّ من ورق.

18- حرية، سيادة، إستقلال: هبل متلّى بلدي الأصيل!

—————————–

سنموت غرباء، إثر وطنٍ عضال، يقال اننا فيه بشرٌ، لكننا خراف !

راجع أيضاً : نقديات – 2 – ، ونقديات – 3 –