الفرص المهدورة لإيقاف الحرب السورية: مضيعة وقت برعاية دولية

جو حمورة

14446069_1225931354115346_5202945444224908682_n

لم تعد الحرب السورية، منذ زمن طويل، حرباً أهلية. بل تحوّلت، مع كثرة المتدخلين والفاعلين فيها، إلى مواجهة من نوع آخر. لا هي حرباً باردة دولية بالمعنى التقليدي، ولا مواجهة مباشرة بين القوى العظمى. إنما فوضى محلية وإقليمية ودولية، يلعب فيها الكثير من الأطراف دور المتدخل والفاعل حيناً، والمهادن والراعي أحياناً أخرى. كما تساهم الدول المحيطة بتذكية نار الحرب بالسلاح والمقاتلين غالباً، أو بتقديم مبادرات وحلول كما فعلت واشنطن وموسكو مؤخراً.

ليل العاشر من أيلول خرج وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري من اجتماعهم في جنيف بمبادرة حل للأزمة السورية. وتضمنت وقفاً لإطلاق النار بين قوات النظام السوري والمعارضة، وإنشاء غرفة عمليات مشتركة لقصف مواقع “الدولة الإسلامية” و “جبهة فتح الشام” (جبهة النصرة سابقاً). هذا بالإضافة إلى أن مبادرة الحل تضمنت بنوداً بقيت سرية حول العملية السياسية وتغيير النظام بعد سريان وقف إطلاق النار.

إتفاق لافروف – كيري ليس الأول من نوعه، وعلى الأرجح لن يكون الأخير. إذ أن السنوات الخمس الماضية حفلت بعشرات المبادرات ومشاريع الحلول، والتي بقيت بمعظمها حبراً على ورق بسبب تسويف النظام السوري، كما بسبب غياب الجدية الدبلوماسية في التعاطي مع الأزمة. وكما الحال مع هذه المبادرات كلها، تبقى الإرادة الدولية ضعيفة القدرة في فرض اتفاقاتها على القوى المحلية، إذ أن الكثير منها لا تكترث لكل هذه الإتفاقات والحلول، ولا ترى إلا الحرب طريقاً للنضال، وتعتبر هذه التسويات مجرد مضيعة للوقت. في حين تستغل قوى أخرى وقف إطلاق النار والعمليات الحربية من أجل تجميع القوى المقاتلة والتحضير للمواجهات العسكرية القادمة.

وكما الحال مع معظم اتفاقات وقف إطلاق النار، تسير الأمور بشكل إيجابي بداية، ثم ما تلبث أن تستعر الحرب من الجديد. وهذا ما بدأ بعد إتفاق لافروف – كيري، حيث صمد وقف إطلاق النار، بصعوبة، لعدة أيام، ثم بدأت المواجهات تعود إلى سابق عهدها. وهذا بات مساراً شبه طبيعي ومُكرر في الحرب السورية، ذلك لأن اتفاقات وقف إطلاق النار السابقة، كما الحلول المقترحة، فشلت كلها بعد فترات زمنية بسيطة.

في الماضي، في الثاني من تشرين الثاني عام 2011، توصلت الجامعة العربية إلى اتفاق مع الحكومة السورية نص على إنهاء القتال، والإفراج عن المعتقلين وإخراج الجيش من المدن. إلا أن الحكومة السورية لم تلتزم بما تعهدت به وتابعت ممارسة العنف ضد شعبها، فتم طردها من الجامعة. ثم قام مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان بالتوافق مع الحكومة السورية على هدنة في 12 نيسان عام  2012، إلا أنها انهارت بعد ساعات قليلة بسبب استمرار عنف النظام.

الفشل الذي مُني به كوفي أنان إستمر بعد ذلك، إذ أنه سعى في 30 حزيران، في جنيف، إلى التوصل إلى توافق على عملية إنتقالية في سوريا. غير أن الدول الحاضرة، وخاصة روسيا والصين، كان لها تفسيراً مختلفاً عن الدول الأخرى للبنود المتفق عليها، فتحوّل الإتفاق إلى فرصة مهدورة إضافية بعدما تمسكت كل من الدولتين بعبارة “الشعب السوري يحدد مستقبله”. بينما أرادت الدول الأخرى، وخاصة تركيا وبريطانيا وفرنسا، إخراج بشار الأسد من السلطة كمقدمة ضرورية لنجاح العملية الإنتقالية.

وبعد إستعمال النظام لغاز السارين ضد السوريين، تم التوصل نهاية العام 2013 إلى اتفاق بين واشنطن وموسكو قضى بتسليم دمشق لأسلحتها الكيميائية. ويُعتبر هذا الإتفاق المُرعى دولياً، إلى حد ما، الإتفاق اليتيم الذي تم تطبيقه، ولم يتم نقضه أو القفز فوق بنوده. ويعود هذا الأمر إلى الخطر الضخم الذي يُشكله السلاح الكيميائي على الدول المحيطة بسوريا بشكل أساسي، وليس إلى الإكتراث الدولي بمئات المدنيين الذي قضوا نتيجة استخدام الأسد للأسلحة الكيميائية.

في بداية العام 2014، رعت واشنطن وموسكو محادثات بين النظام السوري وشخصيات المعارضة فيما يُعرف بـ”جنيف 2″. إلا أن الإختلافات العميقة بين الطرفين أدت إلى قيام الوسيط الأممي الأخضر الإبراهيمي بتعليق المفاوضات، ومن ثم الإستقالة من مهمته في 13 أيار من نفس العام. وكانت هذه المحادثات الجدية الأخيرة التي جسلت فيها القوى السورية المحلية على طاولة واحدة، لتعود وتتحوّل كل المحادثات والإتفاقات اللاحقة إلى تواصل إقليمي ودولي حصراً. ومنها محادثات فيينا التي أتت بعد شهر واحد من بداية العمليات الجوية الروسية فوق الأراضي السورية، وضمت، بالإضافة إليها، 16 دولة أخرى كان من بينهم، للمرة الأولى، الجمهورية الإيرانية. وعلى الرغم من مشاركة جميع القوى الدولية كما الإقليمية المحيطة بسوريا، إلا أن مصير المحادثات كان كسابقاته، ولم يتوصل إلى أي نتيجة عملية.

مع فشل المحادثات المحلية، كما المبادرات الإقليمية والدولية، قام مجلس الأمن بتبني خطة حل للأزمة السورية. وتضمنت إقتراحاً لمفاوضات مباشرة بين المعارضة والنظام السوري، كما وقفاً لإطلاق النار، بالإضافة إلى تبني قيام حكومة سورية إنتقالية بعد 6 أشهر وإجراء انتخابات. إلا أن هذا القرار بقي بعيداً عن التطبيق، وإن تخللته جلسات متقطعة بين المعارضين والنظام لم تفلح بالتوصل إلى أي نتيجة تُذكر، ثم عُلقت الجلسات بعد هجوم النظام السوري على المعارضين في ضواحي دمشق.

وفي 27 شباط 2016 أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا التوصل إلى تصنيف أميركي – روسي – أممي مشترك للمنظمات الإرهابية، واقتصار الضربات الجوية عليها فقط. إلا أن النظام السوري وروسيا لم تلتزمان بالاتفاق، وتابعا ضربهم للمراكز العسكرية والمدنيين المعارضين. ثم إنتهى الأمر بالتوصل إلى الإتفاق الأخير بين واشنطن و موسكو لفرض وقف لإطلاق النار، وقيادة عمليات عسكرية مشتركة ضد المنظمات الإرهابية.

ومن الملاحظ في هذه المحادثات كلها، أن الأطراف المشاركة فيها كانت تتغير بين فترة وأخرى. وكانت، في البداية، تضم ممثلين عن القوى المحلية والإقليمية، لتعود وتصبح مرتبطة أكثر بالدول الكبرى. كما أن المحادثات التي شهدت مشاركة للسوريين تبقى ضئيلة بالمقارنة مع العدد الإجمالي للمحادثات الدولية والإقليمية، ما يُبرز مدى تعقيد الأزمة من ناحية، كما خروجها عن نطاق سيطرة السوريين ذاتهم من ناحية أخرى.

كذلك الأمر، لعب النظام السوري دوراً سلبياً وتسويفياً بعد كل محادثات شارك فيها، فكانت مماطلته وعدم إلتزامه بما وقع عليه السبب المباشر الذي أدى إلى إفشال الكثير من التسويات وعمليات وقف إطلاق النار. وهذا ما كان ينتج عنه تعليق المعارضين لمشاركتهم في المحادثات وعدم العودة إليها إلا بعد تدخلات دولية وضمانات إقليمية. كما أن المحادثات خلال السنوات الماضية، أبرزت ضعف المعارضة السورية في جلسات التفاوض، ويعود هذا الأمر إلى أن المعارضين الذين يسكنون خارج سوريا لا يمثلون الشيء الكثير في الداخل، وهؤلاء يبقون أكثر تحرراً في رفض التسويات أو عدم الإنصياع لها.

على العموم، شهدت السنوات الخمس الأخيرة الكثير من المحادثات والتسويات، إلا أنها لم تؤدِ إلى المأمول منها. هذا في وقت لا ضمانات حقيقية اليوم بأن يكون الإتفاق الأميركي – الروسي الأخير إستثناءاً لهذه القاعدة. وعلى الرغم من الجهود الإقليمية والدولية المبذولة إلا أن الأمم المتحدة، والجامعة العربية وغيرها من المنظمات والدول المعنية بالسلام العالمي أثبتت فشلها الذريع في إيقاف الحرب السورية التي حصدت حوالى نصف مليون شخص.

نشرت أولاً في مجلة المسيرة

Advertisements

عسكر وقضاة.. تركيا الجديدة تهندس نفسها

جو حمورة

نشر أولاً على موقع المفكرة القانونية

Cumhurbaşkanı Recep Tayyip Erdoğan

Cumhurbaşkanı Recep Tayyip Erdoğan, özel uçak TUR ile Azerbaycan’ın başkenti Bakü’ye gitti. (Aykut Ünlüpınar – Anadolu Ajansı)

 

من أكبر جنرال في الجيش إلى أصغر موظف في اتحاد كرة القدم التركي، لم تسلم جمعية أو اتحاد أو مؤسسة، رسمية وخاصة، من تغيير طالها في الفترة الماضية. أتى الانقلاب الفاشل كهدية للحكومة على طبق من فضة، وقدم لها إمكانية تغيير موظفيها بسهولة، كما فتح الباب أمامها لإعادة هيكلة المؤسسات وطرد من لا يواليها، تحضيراً لبسط نفوذها على مؤسسات الدولة كما على القطاع الخاص.

لا حكومة شرعية تريد انقلابيين يسعون لزعزعة استقرار البلاد في داخلها، ولا حكم تعرض لمحاولة انقلاب عنفية يتساهل، مبدأياً، في التعامل مع أخصامه. إلا أن كثرة الذين تعرضوا إلى العقاب، أكان عبر الاعتقال أو الإعفاء أو الفصل، تُبرز أعمال الحكومة كأنها قمعية وانتقامية أكثر من كونها دفاعاً عن أمن الأتراك وصوناً للقانون. من ناحية أخرى، ورغم ضخامة عدد الذين تمت معاقبتهم، والسرعة في انتقائهم، يبقى التغيير الأساسي هو الذي تعرّض وستتعرّض له أنظمة أعرق وأكبر الأجهزة الرسمية التركية.

المؤسسات العسكرية والأمنية والجهاز القضائي هي التي لديها، مقارنة مع بقية أجهزة الدولة، أكبر هاشم من الحرية في التصرف والعمل. فأنظمتها السابقة كانت تعطيها القدرة على العمل غالباً بعيداً عن أعين الدولة والحكومة، وتتمتع بقدرة على مزاحمة السلطة السياسية والتغريد خارج سرب قراراتها. في حين أن الانقلاب الفاشل فتح الباب أمام إعادة هيكلتها، وربط أنظمتها أكثر بالسلطة السياسية المركزية لتكون جزءاً منها وليس كمنافسة لها.

في هذا المقال نلقي الضوء على آخر عمليات معاقبة الانقلابيين وموظفي الدولة في تركيا، كما التغييرات التي طالت المؤسسات العسكرية والأمنية والقضائية. هذا بالإضافة إلى قضايا قانونية أخرى مثل السعي إلى إعادة العمل بعقوبة الإعدام وقضية تسليم الولايات المتحدة الأميركية للداعية الإسلامي فتح الله غولن المتهم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب.

الطرد القانوني غير أخلاقي.. أميركا لا تسلم غولن

مع مرور أكثر من شهر على فشل المحاولة الانقلابية لم ترسِ التقارير القادمة من تركيا على رقم نهائي للمحجوزين والمطرودين. إلا أن الرقم الرسمي الأخير الذي أعلنه وزير الداخلية التركي “أفكان علاء” في 11 آب / أغسطس أشار إلى أن عدد المطرودين من وظائفهم قد بلغ 76 ألفاً، كما تم احتجاز 5171 شخصاً وألقي القبض على حوالى 17 ألف آخرين[1].

قد تبدو هذه الأرقام الضخمة مفاجئة لشعوب الدول الصغيرة المجاورة للدولة التركية، إلا أن هذه الأخيرة توظّف حوالى 150 ألفاً في السنة الواحدة، كما إن أعداد موظفيها الإجمالي يصل إلى عدة ملايين، فتكون بالتالي نسبة المطرودين بسيطة جداً بالمقارنة مع العدد الإجمالي. من ناحية أخرى يُشكل طرد الموظفين جماعياً “تقليداً” تركياً يتم دائماً بعد العمليات الإنقلابية، ولم يكن آخره اعتقال أكثر من 120 ألف شخص من “غير المرغوب بهم”  بعد انقلاب العام 1980 بأشهر قليلة[2]، وبضعة عشرات آلالاف بعد انقلاب العام 1997.

هذا التخفيف من حجم الطرد الجماعي لا يبرر فعله على جميع الأحوال، ولا هو إقرأ المزيد

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

جو حمورة

harun (3)

بات العالم صغيراً. ينطلق متصفّح الإنترنت من صفحة إلى أخرى لعلّه يجد ما يغنيه، ومن موقع إلى آخر يحط رحاله على ما يلفت نظره ويغريه بمعرفة أي مستجد.

اكتشف الموقع الإلكتروني لتلفزيون “الجديد” مؤخراً.. البارود. وأوهم زائريه بأن محطتهم اكتشفت جديداً عبر إفرادها خبراً عن داعية إسلامي تركي يدعى هارون يحيى يأتي بالراقصات إلى مكتبه ويعطيهنّ محاضرات دينية مباشرة على الهواء. وعلى الرغم من أن الموقع نقل الخبر عن صفحات عربية أخرى سبقته إلى هذا “الفتح الإعلامي العظيم”، إلا أنّ الكثير من وسائل التواصل الاجتماعية ومواقع إلكترونية أخرى تناقلت الخبر لمئات المرات ليصل إلى عدد كبير من الناس.

وليحيى، المعروف تركياً بـ”عدنان أوكتار”، حكاية مثيرة أكثر من كونه “داعية فنانات الإغراء” كما وصفته المقالات العربية الأخيرة، المهتمة حصراً باللعب على الغرائز الجنسية للمشاهدين لكسب حفنة من المتابعين. وهي أنه من أبرز الدعاة الإسلاميين الأتراك وأكثرهم شهرة وتأثيراً. فيما إلقاءه المحاضرات للشبان والشابات لا يزال مستمراً منذ أكثر من عشرة سنوات وهو ليس بالأمر الجديد البتة. في حين يمكن مشاهدة الكثير منها عبر مواقع التواصل الاجتماعية كما على المواقع المناصرة له، والمنتشرة بكثافة بين الأتراك وفي أرجاء العالم.

أما سيرة الداعية فمليئة بالنشاط، إذ أنه صاحب حوالى 300 كتاباً موقّراً في الدين والعلوم السياسة، والتي تُرجمت معظمها إلى عشرات اللغات. كما يملك محطة تلفزيونية خاصة، ومواقع إلكترونية متعددة تتيح لمئات الآلاف من محبيه التواصل معه وقراءة أفكاره. بالإضافة إلى أنّ “المفكر الإسلامي العصري”، كما يحب أن يعرِّف عن نفسه، يملك قضية “مهمة”، ويعمل من أجلها دون كلل.

ويُعادي الداعية الإسلامي الإلحاد بشكل عام، ويؤدّي، على طريقته، وظيفته “الطبيعية” عبر التبشير بالدين وتفسير محتواه. كما يركّز بشكل أساسي على عداء ونقد النظرية الداروينية حول “النشوء والارتقاء”. في حين يعمد مناصروه الكثر إلى زيارة المدن والقرى التركية من أجل “تنوير” الناس على حقيقة وجودهم، وضحد الأفكار الداروينية حول التطور، التي لا تَرُد نشأة الإنسان إلى الله.

أما أشهر ما يثيره يحيى من جدل في تركيا، كما عند مكتشفي ظاهرته، فهو “استقدام” أجمل الفتيات التركيات إلى مكتبه وإعطاءهم محاضرات دينية، كما تأديتهنّ لحلقات من الرقص بين الحلقة الدراسية والأخرى. وعلى الرغم من أن هذا الأسلوب يبدو ترفيهياً ومبتذلاً، أو حتى رخيصاً بعض الشيء، إلا أنه أثبت جدواه في التسويق. حيث لا تزال نسبة مشاهدي يحيى مرتفعة، ويُنظر إلى حلقاته التلفزيونية كمزيج يجمع بين التسلية والتشويق من جهة، والقيم الأخلاقية والتعليم الديني من جهة أخرى.

أما طريقة إدارة برنامج يحيى المثير للجدل فيبدأ بكلمة له في موضوع ديني ما، فيما الكاميرا تتنقل بينه وبين وجوه وأجساد الفتيات بلباسهنّ القصير والمثير دائماً. ثم، بعد نهاية الحلقة الدراسية الدينية الأولى، يتم بث الموسيقى الفلكلورية والطربية التركية فتتسابق الفتيات إلى الرقص أمام الداعية بطريقة مثيرة، فيما يعمد هو إلى النظر إليهن أو الرقص معهنّ أحياناً، أو يكتفي، كما غالباً، بالتمايل في مقعده أحياناً أخرى. وبعد دقائق معدودة من الرقص والموسيقى يعود “الانضباط” إلى الاستوديو، فيبدأ يحيى بدرس ديني جديد في أمور الشريعة الإسلامية.

وفيما يصرّ مناصروا الداعية على أن معلمهم جمع المجد من طرفيه، عبر مجالسة أجمل “مخلوقات الأرض” وتعليمه لأنبل القيم السماوية في آن، يبقى أسلوبه الإعلامي والتسويقي الملفت غير مقبول البتة من قبل بعض الأتراك. حيث لا يُستثنى من بعض الانتقادات بين الحين والآخر، وخصوصاً من قبل دعاة آخرين يرون في أساليبه انتقاصاً من الدين. في حين يتحاشى يحيى الرد عليهم غالباً، ويؤكد على حرية أسلوب العمل طالما الغاية هي التبشير بالدين وإعلاء شأنه، كما لا يمتنع أحياناً من السخرية من غيرتهم منه بسبب فشلهم ونجاحه.

وبعد أن أثمر عمله شهرة في تركيا والبلقان وأوروبا خلال السنوات الماضية، يعمل يحيى ومساعدوه هذه الأيام على التوجه إلى الجمهور العربي و “اقتحام” هذا العالم. وذلك عبر كتابته مؤخراً مقالات في بعض الصحف والمواقع العربية، كما عبر إنشاء صفحات إلكترونية وحسابات له تبث أفكاره وتعاليمه بلغة “الضاد”، بالإضافة إلى إعطاء دروسٍ بشكل متزايد تتعلق باللاجئين والوحدة الإسلامية والحضارة العربية خلال الفترة الأخيرة.

قد تبدو أساليب يحيى متطرفة إن قورنت بأساليب الدعاة الإسلاميين الكلاسيكية، إلا أنها تبرز، بالتأكيد، كم هو مختلف الإسلام التركي عن الإسلام العربي. كما تبرز كيف أن الإعلام وأسلوب تقديم “المنتج” بطريقة شيّقة إلى المشاهد يمكنه أن يخدم قضية ما، فيما تبقى قضايا نبيلة أخرى أسيرة الفشل بسبب عدم تقديمها بطريقة مميزة إلى الجمهور.

نشرت أولاً في جريدة المدن الإلكترونية

 

شهرة القطط.. السوشيال ميديا يصنع المستحيل

جو حمورة

توقفوا عن جعل الناس الأغبياء مشهورين”. قد تختصر هذه المقولة الرائجة في وسائل التواصل الاجتماعي، الكثير من الردود على ما يتم نشره في الفضاء الإلكتروني هذه الأيام. غير أن الأكيد هو أن هذا العالم الافتراضي يضم ما هبّ ودبّ، وهو، في جميع الأحوال، مرآة للعالم الواقعي بجماله وقباحته، بذكاء أفراده وسطحيتهم.

نظرة سريعة إلى “تويتر”، تُعطي فكرة عن مدى صحة هذه المقولة في العالم العربي. فأحدهم يكفّر آخر لأنّه من غير دينه، وذاك يروّج للقيام بمجزرة في قرية ما، وتلك تنشر صوراً لجمالها.. الاصطناعي. فيما العالم التركي، مقارنة مع جاره العربي، يهتم بأمور أخرى عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقرّر، في الأيام الأخيرة، أن يجعل آخرين يحظون بنعمة الشهرة، وانتقى لتلك المهمّة القطط.

2

أخذ بعض الإعلام التركي مع ناشطين في السوشيال ميديا، المقولة الرائجة على محمل الجدّ. وأفردوا لموضوع القطط مساحة بين زحمة الأخبار التي يُكتب عنها، وبدأوا الاضاءة على أخبارها، فكانت أشهرها تلك التي تعيش في المساجد.

ففي مقابلة مع وكالة الأناضول للأنباء، اعتبر إمام مسجد في اسطنبول، مصطفى إيفي، أنّ “المسلم مجبر أن يُظهر رحمة تجاه البشر كما تجاه الحيوانات”. وكان إيفي قد حصل على شُهرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد نشره لصورٍ في “تويتر” تظهر القطط التي “تتعايش مع المصلّين” في المسجد. كما اعترف بأن هذه الصور كانت محل ترحيب من الأتراك وانتشرت بشكل كبير، وتم النقر على إحداها أكثر من مليون مرة.

وأفرد موقع جريدة “حرييت” التركي مؤخراً أخباراً ومقالاتٍ عن القطط في المساجد، وذلك بشكل غير معتاد من موقع سياسي إخباري مقرّب من الحزب العلماني التركي الذي يتحاشى، عادة، التطرق إلى المواضيع المرتبطة بالدين والمساجد. إلا أن بعض هذه المقالات لاقى استحسان القرّاء، وتم تناقله بشكل كبير في مواقع التواصل، حتى فاق انتشاره مقالات أكاديمية وسياسية.

أما عالمياً، فقد حصدت القطط التركية وأخبارها شهرة تعدّت الإعلام التركي، فأفردت مواقع مثل “هافنغتون بوست” و”نيوزويك” و”تلغراف” مقالات عديدة حول الموضوع. فباتت لبعض القطط مواقعها الإلكترونية وصفحاتها الخاصة ومعجبيها، بشكل تفوّق، ربما، على شعبية بعض السياسيين الأتراك.

وأشار معظم هذه المقالات إلى حياة قطة مميزة تعيش في متحف “آيا صوفيا” الإسطنبولي وتدعى “غلي”. ولطالما أثارت هذه القطة فضول زوار المتحف من الأتراك والأجانب الذين يعمدون إلى نشر صورها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فيما كانت “غلي” واحدة من المشاهير المحببين لدى الأتراك عندما التقطت للرئيس الأميركي باراك أوباما صورة معها خلال زيارته للمتحف عام 2013.

ولـ”غلي” صفحة خاصة في موقع “تامبلر” المخصص للصور، وقاعدة عريضة من الجماهير والمعجبين من تركيا ومن خارجها. ويتم نشر تقارير عنها بين الحين والآخر، كما تؤخذ كمثال أول في الإعلام الموالي عند الرد على انتقادات الجمعيات غير الحكومية التي تهاجم أحياناً تصرفات الحكومة تجاه الطبيعة والحيوانات.

ويُظهر الإعلام التركي هذه الأيام ميلاً للاهتمام بمواضيع غير تقليدية، وهو الذي كان قد بدأ منذ فترة ليست بطويلة الإضاءة على أخبار وأحداث لا تتخذ من السياسية “الجافة” والكلاسيكية مواضيع لها. ومنها مواضيع تتعلق باكتشافات علمية وأثرية جديدة، وتقارير عن أفراد مميزين، ونشاطات محلية مغمورة. فيما تشكّل قطط المساجد والمتاحف واحدة من المواضيع البديلة والحديثة التي أخذت حيزاً مهماً في الإعلام التركي مؤخراً، كما أنها تميّزت بأنها لاقت قبولاً جماهيرياً واسعاً بعدما تم الترويج لها في صفحات التواصل الاجتماعي.

من ناحية أخرى، قد تشير التقارير والمقالات عن القطط، وغيرها، إلى افتقار الحياة السياسية الداخلية التركية إلى الأحداث المستجدة والدراماتيكية التي تبثّ حيوية في عروق الإعلام. إلا أن الأكيد أن هذه التقارير تكشف أيضاً كيف يمكن للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي أن يصنعا المستحيل، ويجعلا من أي شيء، مهما كان بسيطاً، محطّ شهرة، حتى وإن كانت مجرّد.. قطة.

نشرت أولاً في جريدة المدن الإلكترونية

——–

إقرأ كذلك:

 لبنان ليس إسطنبول: جدّي غلب التمدّن

تزوير توقيع “أتاتورك”.. متحف “آيا صوفيا” كنيسة أم مسجد؟

وحدة “الجهاديين” وانقسامات الفرنسيين: «استسلام» في باريس