الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -5-

جو حمورة

القسم الأول من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا، والقسم الثاني هـنـا، والقسم الثالث هنــا، والرابع هنــا.

قد نظن أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

صورة مقاتل زغرتاوي (يمين الصورة)، زحلاوي، و درزي (شمال الصورة) تعود للعام 1873.

صورة مقاتل زغرتاوي ماروني (يمين الصورة)، زحلاوي، و درزي (شمال الصورة) تعود للعام 1873.

طول ما النصراني صايم، طول ما الشتي قايم. (مثل يقوله المسلمون، ويعني أن صوم المسيحيين ينتهي مع بداية الطقس المعتدل)

عكروت التلة، لا ببصوم ولا بصلي (مثال يُقال للذي يعيش وحيداً، أو للذي هو متكبر ويتصرف بشكل مخالف لمجتمعه)

بعيد البربارة بياخد النهار من الليل نطة فارة (عيد البربارة هو عيد مسيحي خاص بالكنائس الشرقية، وهو ما يعني أنه في عيد البربارة يبدأ النهار بأن يصبح أطول والليل أقصر وذلك قبل قدوم الربيع)

صوم عن الخبث قبل ما تصوم عن الخبز (تصح لجميع الطوائف، وتعني أن الامتناع عن التصرفات السيئة هو أهم من الصوم عن الأكل)

حب النصراني قد عازتك ليه، ولما بتقدر هبط الحيط عليه (مثل يقوله المسلمون بين بعضهم البعض، وهو يدعو للاستفادة من المسيحيين، ومعاداتهم عندما تنتهي المصلحة بينهما)

ما في مركب بعوم الا بعد مستقرضات الروم (أي أن الشتاء ينتهي بعد مستقرضات الروم. والمستقرضات، حسب الأساطير الشعبية، هي عبارة عن 7 أيام باردة جدًا. وهي آخر ثلاثة أيام من شباط، وأول 4 أيام من آذار. وتسمى “المستقرضات” ، لأن الأسطورة تقول إن “شباط” المعروف بالبرد، استقرض (استعار) من “آذار” أربعة أيام “باردة” ، كي ينتقم من إحدى العجائز التي تكلمت بالسوء عن شهر شباط. ويقال “مستقرضات الروم” لأن تقويم الروم الأرثوذكس أساساً هو التقويم اليوليوسي الذي يتأخر 13 يوماً عن التقويم الغربي المعتمد اليوم. فأول آذار عند الروم مثلاً، يوازي 14 آذار على التقويم العالمي. فتكون مستقرضات الروم عملياً هي نفس التواريخ السابقة زائداً عليها 13 يوماً، أي (11-12-13 آذار) و (14-15-16-17 آذار). وتأتي هذه الأيام باردة حسب الأسطورة ومليئة بالمطر، وهو الأمر الذي يصح كل سنة تقريبا).

بتبعط متل خوري الروم (القداس عند طائفة الروم الأرثوذكس فيه الكثير من الحركات التي يقوم بها رجل الدين)

مش عم يبكي عا رمضان، عم يبكي عا وقعاتو (بعض الناس تتأثر وتبكي عند قدوم رمضان، هذا المثل يَعتبر أن الناس لا تبكي حقيقة بسبب قدوم رمضان، إنما بسبب إشتياقها للأكل: “الوقعة” تعني جلسة الطعام).

يا موارنة يا مجانين بتصوموا بكوانين (مثل يقوله الروم الأرثوذكس حيث يعتبرون أن صوم الموارنة في الشتاء هو غير صحيح وفيه شيء من الجنون)

ترهب البسين (وتعني أن الخبيث يتصرف بشكل جيد لمصلحة خاصة ما)

وهذا شعر صغير يفسّر كيف تتعمل كل طائفة مع المال بشكل مختلف (المتوالي أي الشيعي)

لنصراني إن صاروا مناح …. رزقاتو، بيقعد يرتاح 

والسني بيروح يحج …. حتى يصير من الصلّاح

و المتوالي بيتجوز …. والدرزي بيستقني سلاح

***

الأمثال إذاً، جزء من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

إقرأ أيضاً:

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

 بيروت لم تعد مدينتي

الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -4-

جو حمورة

القسم الأول من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا، والقسم الثاني هـنـا، والقسم الثالث هنــا

قد يظن العديد منّا أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

13932702_1583668715268933_8727891160820242793_n

رسم بريشة جريج بو هارون

تجنب إسلام بيروت، مسيحية دير القمر ودروز عاليه (نصيحة مناطقية – طائفية يتداولها اللبنانيون)

بين عفاريت الإسلام والمسيحية بيطلعلك ملاك درزي (مثل يقوله الدروز عن أفضالهم وتميّزاً عن بقية الأديان)

متل مأذن حمص: بيدعي الناس على الصلا وهوي بروح على شغلو (مثل عن إستغلال رجال الدين للناس، كما يرمز المثل إلى عدم الدقة في المواعيد)

متل اليهود لا دنيا ولا آخرة (مثل يُبرز عنصرية تجاه اليهود بأنهم سيئون في حياتهم وفي مماتهم)

متل الخوارنة: أب هات، مش أب خود (ترمز إلى رجل الدين المسيحي الذي يأخذ المال من الناس ولا يعطيهم)

متل خوري الروم.. بيفوت من باب بيطلع من باب (في الكنيسة الأرثوذكسية يكون المذبح عادة فخم وفيه عدة مداخل، ويرمز هذا المثل إلى الفوضى)

صوم وصلي بتركبك القلة ورزقك بِـ ولّي (من يمارس فرائضه الدينية يصبح فقيراً)

ما إلك قائمة تقوم إلا بعد مستقرضات الروم (مثل يقال عن طائفة الروم الأرثوذكس)

تنبل الإسلام درويش، وتنبل النصارى قشيش (المسلم إن كان بليداً “يتدروش” ويصبح شحاداً، بينما المسيحي فيعمل في أي شي، وحتى في “تقشيش” كراسي الخيزران ولا يقبل أن يكون شحاداً)

عبَر السبت بـ طيز اليهودي (تقال للشخص الذي لا يوفّق في شيء ما)

كيد الرهبان غلب كيد النسوان (تُقال للرهبان وكيفية تنافسهم مع بعضهم البعض على السلطة)

النسك بين السيقان، ومش عَ راس جبل بين أربع حيطان (القداسة الحقيقية هي قرب الخطيئة وفي التجربة، وليس في المكان الآمن والبعيد عن الخطيئة)

***

الأمثال إذاً، جزء من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

إقرأ أيضاً:

كاريكاتير عربي إيراني عن تركيا.. “يا فرحة ما تمت”

مريم نور تركيا.. حالة “جنان”

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -1-

جو حمورة

القسم الثاني من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا

قد يظن العديد منّا أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

village_in_mount_lebanon-1208817358

الأمثال الشعبية إذاً ليست مجرد كلمات سهلة الترداد وفيها نوع من القافية، بل هي مرآة صادقة لتجارب تاريخيّة، فرديّة وجماعيّة، تفسّر ما حدث وما زال يحدث على المستوى الفرديّ والجماعيّ.

ولبنان، كما غيره من الدول، يَكثر في تاريخه القديم أمثال لا يزال بعضها يُستعمل حتى اليوم، ومنها ما يدلّ على واقع وإحساس طائفيّ عُبّر عنه من خلالها. أورد بعضَها هنا، مع تفسير موجز عنها:

–  اللّي أَخَد من غير مِلّتو مات بعلّتو!  (وتعني أن الذي تزوج من غير طائفته، سيواجه مصاعب جمّة في حياته)

–  موراني وخَيّر؟ شي بـ حَيّر! (وتعني أن المارونيّ لا يمكن أن يكون خيراً ومعطاءاً، وقد يكون المقصود بها أن الماروني بخيل)

–  البَدَوي إذا غسّلتو بـ يموت! (البدوي، أو أبناء البدو، هي الصفة التي كان يطلقها المسيحيون في جبل لبنان على المسلمين، دلالةً منهم على أن المسلمين أتوا من الصحراء وينتمون لحضارة البدو، ودلالة على رائحتهم النتنة)

–  إذا كانت الكنافة بيدخّلا توم، الماروني بيحب الروم! (دليل على “الحب” المستحيل بين الموارنة والروم الأرثوذكس)

–  الروم ما بيكسّر راسو القدوم! ( يُقصد بها أن الروم الأرثوذكس متعصّبون وكثيري العِناد)

–  جازة نصرانية: لا فرّاق الا بالخنّاق! (مثل يقوله المسلمون، إذ يَعتبرون أن الزواج المسيحي لا ينتهي سوى بأن يقتل أحد الزوجين الآخر، لأن طلاق المتزوجين مسيحياً صعب وشبه ممنوع)

–  التِّركي ولا بكركي! (بكركي هي مقر البطريركية المارونية. حين أراد الموارنة إقامة دولة لبنان الكبير، ظهر هذا المَثل عند العديد من الطوائف الأخرى، رفضاً منهم للدولة ذات الغلبة المارونيّة وتفضيلهم الحكم العثمانيّ – التركي عليها)

–  الخوري مارون ومن أميون! (بلدة أميون كان يسكنها الروم الأرثوذكس فقط، بينما اسم “مارون” هو خاص بالموارنة، فالمثل هذا مقصود به التقاء المستحيل)

–  صلّي عند الروم، وقدّس عند الموارنة! (الصلاة عند الروم الأرثوذكس قصيرة بينما قداسهم طويل، أما الموارنة فبالعكس)

–  صباح إبليس ولا صباح القسيس. صباح الشيطان ولا صباح الرهبان. صباح النوري ولا صباح الخوري! (هذه الأمثال الشعبية تقال عن رجال الدين المسيحيين)

–  رَيتو حمار المُوراني يشخّ بديارك! (كان طبيب ماروني من البترون يأتي إلى قرى منطقة الكورة على حماره ليعالج الناس الأرثوذكسيين هناك. هذا القول هو دعاء على الآخر لكي يَمرض)

– تعشّى عند الدرزي ونام عند المسيحي! (أصل هذا المثل يعود إلى صفة الغدر التي كان المسيحيون والمسلمون ينسبوها للدروز، وفي هذا المثل خوف من أن يطعن الدرزي ضيفه في الليل)

***

الأمثال إذاً، جزءٌ من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

المراجع:‏

أنيس فريحة، “معجم الأمثال اللبنانية الحديثة”

سعد الدين فروخ، “قاموس الأمثال البيروتية”

————————

إقرأ أيضاً :

الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية (القسم الثاني)