“النقد البناء” .. نقد علمي افتراضي

 رين بو موسى – نهار الشباب

“لأن النقد أب الثورة وجَدّ الحقيقة الأخرى”، لأن مجتمعنا بحاجة إلى “الكثير من النقد البنّاء لتخطي التحليل والالتزام العاطفي…”، لأن “النقد في ذاته حالةٌ رفضية مُعلنة وفاعلة…”. قرر جو حمورة إنشاء مدونة بحثية علمية نقدية، يطرح من خلالها مواضيع متعددة، ركيزتها النقد والبحث، مدونة “النقد البناء”.

البحث عمله اليومي، لم يخطط حمورة يوماً لإنشاء مدونة خاصة به، إلا أنه، بعد مراقبة العالم الافتراضي وإعجابه بالمساحة الافتراضية التي تمنحه إياها المدونة كي يعبر عن نفسه وعن أفكاره، قرر أن ينشئ مدونة في تشرين الثاني 2011، مدونة “النقد البناء”.

IMG_0323gd

يشرح حمورة لـ”نهار الشباب” أنه “رأى في المدونة مساحة كي يتدرب على الكتابة، إضافة إلى أنها مساحة مهمة كي أعبر من خلالها عن أفكار تتعلّق بالوضع السياسي في لبنان والعالم العربي والعالم”. مقالات وبحوث علمية ينشرها حمورة عبر مدونته، التي تتضمن كتابات ومقالات سياسية، اجتماعية، دينية، تاريخية، ثقافية، أدبية…

يكتب في مدونته ” النقد أب الثورة وجَدّ الحقيقة الأخرى”، ويشير إلى أن “النقد يقدم حقيقة ثانية، وهذه الحقيقة تقدم نقداً دائماً يؤدي إلى ثورة..”. ويشرح عبر مدونته أن “الحقيقة المطلقة غير موجودة .. لأن كل رأي هو جزءٌ من الحقيقة .. وما النقد إلا رأي آخر في إطار البحث المُستدام عنها، وما أحوج مجتمعنا إلى الكثير من النقد البنّاء لتخطي التحليل والالتزام العاطفي لشتى أمورنا السياسية… النقد بذاته حالةٌ رفضية..”، لذلك اختار حمورة “النقد البناء” اسما لمدونته، يعكس مضموناً نقدياً علمياً. يضع حمورة صورة على المدونة لعلم لبناني ممزق، هذه الصورة، وفق ما شرح لـ”نهار الشباب”، تعبر عن حالة بلده، فـ”لبنان ممزق بين الأطراف السياسيين”.

يملك المدون الشاب مجموعة كبيرة من الصور القديمة والنادرة عن لبنان، والمراحل التي مر بها خلال السنوات الماضية، سنوات الحرب الأهلية، صور لسياسييه، فيعمد إلى نشرها، ومن خلال هذه المدونة، يسترجع القارئ أيام الحرب اللبنانية، يسترجع صورة السياسيين في تلك المرحلة. صوراً ينشرها جو إضافة إلى التدوينات البحثية التي يكتبها بعد إجراء بحث عميق في أي موضوع يختاره.

يشير المدون-الباحث إلى أن المقالات العلمية لا تجذب الكثير من القراء، إلا أنه يشدد على أهمية “نوعية” المقالات التي ينشرها عبر مدونته، مؤكداً أن الأرقام لا تهمه. ويلفت إلى أن القراء يتواصلون معه، ويناقشون افتراضياً الأفكار التي تطرح والبحوث والكتابات التي ينشرها. يكتب بأسلوب علمي – بحثي بعيد من الآراء الشخصية، كما أنه يكتب بالأسلوب الذي يتبع في المقالات الصحافية العادية تتضمن رأيه من دون تحيّز وبموضوعية. يدوّن باللغة العربية، ويحرص على أن يقدم الأفضل لقرائه.

“نقد بناء”، نقد علمي يطرحه المدون جو حمورة، نقد “يضع الإصبع على الجرح”، نقد لا يقف عند حدود “الانتقاد” السطحي بل يتعداها ليكون نقداً يغوص في عمق المشكلة، نقد بناء يطرح المواضيع بشفافية، وببراهين علمية تكشف الواقع، نقد يكتبه جو حمورة في مدونة النقد “البناء”.

—————

إقرأ أيضاً:
الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية

مقالات عن تركيا 

Advertisements