الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -5-

جو حمورة

القسم الأول من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا، والقسم الثاني هـنـا، والقسم الثالث هنــا، والرابع هنــا.

قد نظن أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

صورة مقاتل زغرتاوي (يمين الصورة)، زحلاوي، و درزي (شمال الصورة) تعود للعام 1873.

صورة مقاتل زغرتاوي ماروني (يمين الصورة)، زحلاوي، و درزي (شمال الصورة) تعود للعام 1873.

طول ما النصراني صايم، طول ما الشتي قايم. (مثل يقوله المسلمون، ويعني أن صوم المسيحيين ينتهي مع بداية الطقس المعتدل)

عكروت التلة، لا ببصوم ولا بصلي (مثال يُقال للذي يعيش وحيداً، أو للذي هو متكبر ويتصرف بشكل مخالف لمجتمعه)

بعيد البربارة بياخد النهار من الليل نطة فارة (عيد البربارة هو عيد مسيحي خاص بالكنائس الشرقية، وهو ما يعني أنه في عيد البربارة يبدأ النهار بأن يصبح أطول والليل أقصر وذلك قبل قدوم الربيع)

صوم عن الخبث قبل ما تصوم عن الخبز (تصح لجميع الطوائف، وتعني أن الامتناع عن التصرفات السيئة هو أهم من الصوم عن الأكل)

حب النصراني قد عازتك ليه، ولما بتقدر هبط الحيط عليه (مثل يقوله المسلمون بين بعضهم البعض، وهو يدعو للاستفادة من المسيحيين، ومعاداتهم عندما تنتهي المصلحة بينهما)

ما في مركب بعوم الا بعد مستقرضات الروم (أي أن الشتاء ينتهي بعد مستقرضات الروم. والمستقرضات، حسب الأساطير الشعبية، هي عبارة عن 7 أيام باردة جدًا. وهي آخر ثلاثة أيام من شباط، وأول 4 أيام من آذار. وتسمى “المستقرضات” ، لأن الأسطورة تقول إن “شباط” المعروف بالبرد، استقرض (استعار) من “آذار” أربعة أيام “باردة” ، كي ينتقم من إحدى العجائز التي تكلمت بالسوء عن شهر شباط. ويقال “مستقرضات الروم” لأن تقويم الروم الأرثوذكس أساساً هو التقويم اليوليوسي الذي يتأخر 13 يوماً عن التقويم الغربي المعتمد اليوم. فأول آذار عند الروم مثلاً، يوازي 14 آذار على التقويم العالمي. فتكون مستقرضات الروم عملياً هي نفس التواريخ السابقة زائداً عليها 13 يوماً، أي (11-12-13 آذار) و (14-15-16-17 آذار). وتأتي هذه الأيام باردة حسب الأسطورة ومليئة بالمطر، وهو الأمر الذي يصح كل سنة تقريبا).

بتبعط متل خوري الروم (القداس عند طائفة الروم الأرثوذكس فيه الكثير من الحركات التي يقوم بها رجل الدين)

مش عم يبكي عا رمضان، عم يبكي عا وقعاتو (بعض الناس تتأثر وتبكي عند قدوم رمضان، هذا المثل يَعتبر أن الناس لا تبكي حقيقة بسبب قدوم رمضان، إنما بسبب إشتياقها للأكل: “الوقعة” تعني جلسة الطعام).

يا موارنة يا مجانين بتصوموا بكوانين (مثل يقوله الروم الأرثوذكس حيث يعتبرون أن صوم الموارنة في الشتاء هو غير صحيح وفيه شيء من الجنون)

ترهب البسين (وتعني أن الخبيث يتصرف بشكل جيد لمصلحة خاصة ما)

وهذا شعر صغير يفسّر كيف تتعمل كل طائفة مع المال بشكل مختلف (المتوالي أي الشيعي)

لنصراني إن صاروا مناح …. رزقاتو، بيقعد يرتاح 

والسني بيروح يحج …. حتى يصير من الصلّاح

و المتوالي بيتجوز …. والدرزي بيستقني سلاح

***

الأمثال إذاً، جزء من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

إقرأ أيضاً:

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

 بيروت لم تعد مدينتي

الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -4-

جو حمورة

القسم الأول من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا، والقسم الثاني هـنـا، والقسم الثالث هنــا

قد يظن العديد منّا أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

13932702_1583668715268933_8727891160820242793_n

رسم بريشة جريج بو هارون

تجنب إسلام بيروت، مسيحية دير القمر ودروز عاليه (نصيحة مناطقية – طائفية يتداولها اللبنانيون)

بين عفاريت الإسلام والمسيحية بيطلعلك ملاك درزي (مثل يقوله الدروز عن أفضالهم وتميّزاً عن بقية الأديان)

متل مأذن حمص: بيدعي الناس على الصلا وهوي بروح على شغلو (مثل عن إستغلال رجال الدين للناس، كما يرمز المثل إلى عدم الدقة في المواعيد)

متل اليهود لا دنيا ولا آخرة (مثل يُبرز عنصرية تجاه اليهود بأنهم سيئون في حياتهم وفي مماتهم)

متل الخوارنة: أب هات، مش أب خود (ترمز إلى رجل الدين المسيحي الذي يأخذ المال من الناس ولا يعطيهم)

متل خوري الروم.. بيفوت من باب بيطلع من باب (في الكنيسة الأرثوذكسية يكون المذبح عادة فخم وفيه عدة مداخل، ويرمز هذا المثل إلى الفوضى)

صوم وصلي بتركبك القلة ورزقك بِـ ولّي (من يمارس فرائضه الدينية يصبح فقيراً)

ما إلك قائمة تقوم إلا بعد مستقرضات الروم (مثل يقال عن طائفة الروم الأرثوذكس)

تنبل الإسلام درويش، وتنبل النصارى قشيش (المسلم إن كان بليداً “يتدروش” ويصبح شحاداً، بينما المسيحي فيعمل في أي شي، وحتى في “تقشيش” كراسي الخيزران ولا يقبل أن يكون شحاداً)

عبَر السبت بـ طيز اليهودي (تقال للشخص الذي لا يوفّق في شيء ما)

كيد الرهبان غلب كيد النسوان (تُقال للرهبان وكيفية تنافسهم مع بعضهم البعض على السلطة)

النسك بين السيقان، ومش عَ راس جبل بين أربع حيطان (القداسة الحقيقية هي قرب الخطيئة وفي التجربة، وليس في المكان الآمن والبعيد عن الخطيئة)

***

الأمثال إذاً، جزء من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

إقرأ أيضاً:

كاريكاتير عربي إيراني عن تركيا.. “يا فرحة ما تمت”

مريم نور تركيا.. حالة “جنان”

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

إزدهار السينما التركية.. الانقلاب نعمة فنية

جو حمورة

reis-movie-1

باتت محاولة الانقلاب الفاشلة الأخيرة في تركيا، فرصة للمنتجين السينمائيين لتقديم أعمال سينمائية، وتحوّل الحدث السياسي إلى نعمة فنية تملأ جعبهم بالأموال وأوقاتهم بالعمل. كما فتحت شهية شركات الإنتاج التي واظبت على تقديم الدراما في وقت سابق، للتوجه سريعاً إلى إنتاج أفلام قصيرة عن حياة بعض الأفراد الذين لقوا حتفهم خلال المحاولة الانقلابية، فيما راح آخرون يحضّرون للعمل على فيلم عن الإنقلاب.

“اتحاد أوراسيا الإعلامي” يعمل حالياً على تصوير فيلم “المحاولة”، وذلك من أجل “تحقيق فهم صحيح حول ما شهدته تركيا ليلة 15 تموز، وللفت الأنظار إلى وحدة الشعب التركي في تلك الليلة التي وقعت فيها محاولة انقلابية فاشلة”، بحسب ما قال رئيس الاتحاد، خالد ضيا ألب تكين. كما أعلن منتجو مسلسل “وادي الذئاب” أنهم سيعدّون فيلماً يتناول محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا، وذلك “تلبية للطلب الجماهيري الكبير”.

فالسينمائيون، من منتجين ومخرجين وممثلين وشركات، كانوا منذ بضع سنوات مقربين من السلطة السياسية، ورفضوا في الأسابيع الماضية، المحاولة الانقلابية، فردياً أو من خلال نقاباتهم، واصطفوا إلى جانب الشرعية ضد الانقلابيين. كما شاركوا بقوة وبشكل متميّز في المظاهرات الداعمة للحكومة بعد 15 تموز، وإتخذوا مكاناً لهم على منصات المهرجانات المحلية في ساحات المدن للدفاع عن السلطة ومعارضة محاولة الانقلاب.

وتأتي تلك الجهود في ظل ازدهار السينما التركية والتنوّع في انتاجها، إذ تواكب المتغيّرات التي تمر بها البلاد وتستغل الأحداث السياسية من أجل تقديم المزيد من الإفلام إلى الجمهور.

وعلى الرغم من إزدياد قدرة القطاع السينمائي على تقديم المزيد كمّاً ونوعاً وحصده للجوائز بشكل دائم، إلا أنه يبقى مقرّباً جداً من الحكومة التركية التي تستخدمه تارة في الترويج لنفسها داخلياً وتارة في الخارج. غير أن التحالف بين السلطة السياسية من جهة وشركات إنتاج الأفلام من جهة أخرى لا يمنع من استفادة وتألق هذخ الأخيرة، كما ازدياد قدرتها على التأثير في الجمهور المحلي والعالمي.

ولا تغيب الأفلام السياسية التي تؤرّخ لحياة أفراد كان لهم تأثير في الشأن العام عن العرض في دور السينما، وكان آخرها إنتاج فيلم يؤرخ لحياة رئيس تركيا الحالي رجب طيب أردوغان. ويتطرق هذا الفيلم الذي يحمل عنوان “الريّس” إلى طفولة أردوغان وشبابه ونضاله الاجتماعي والسياسي، وصولاً إلى فترة دخوله السجن وخروجه منه عام 1999.

وعلى الرغم من اعتبار منتج الفيلم علي آفجي أن إنتاجه “لا يروّج لشخص ولا هو متحيّز”، إلا أن الكثير من النقّاد والمعارضين يجدون صعوبة في تصديق كلامه ويؤكدون على عكسه. وينتظرون تاريخ عرض الفيلم في 14 تشرين الأول القادم للتأكيد على آرائهم.

وحتى ذلك الوقت، تشارك السينما التركية في 11 فيلماً في “مهرجان مونتريال الدولي للأفلام”. هذا الرقم الكبير لصناعة الأفلام التركية تُعطي فكرة عن تطور هذا القطاع كمّاً ونوعاً. فمنذ سنوات قليلة، كانت السينما التركية متواضعة الإنتاج وتركّز في الغالب على أفلام موجّهة للجمهور المحلي، إلا أن الأمور تغيّرت خلال السنوات العشر الأخيرة بشكل جذري، حيث باتت ميزانية صناعة الأفلام التركية توازي المليار دولار سنوياً.

تنتج “يشيل تشام”، أو هوليوود تركيا، مئات الأفلام كل عام، وتتوزع بين الكوميدي والرومانسي والاجتماعي. في حين برزت، خلال السنوات القليلة الماضية، الأفلام السياسية ذات الإنتاج الضخم، والتي بات لها جمهورها الخاص الذي يوازي بحجمه جمهور الأفلام الأخرى.

فمن فيلم “رجل حر” (2011) الذي يؤرخ لحياة سعيد النورسي (متصوّف ساهم في حرب الإستقلال)، مروراً بفيلم “فاتح 1453″ (2012) الذي يعالج موضوع دخول العثمانيين إلى القسطنطينية، وصولاً إلى “المكتوب الأخير” (2015) الذي تجري أحداثه خلال الحرب العالمية الأولى. تحصد هذه الأفلام السياسية الثناء في الداخل، كما الشهرة والجوائز في الخارج.

وبسبب كثرة تردده، بات خبر حصد بعض هذه الأفلام لجوائز على المستوى العالمي خبراً عادياً بالنسبة للأتراك. إذ لا يمر مهرجان عالمي للسينما ولا يكون لـ”يشيل تشام” حضور فيه، خصوصاً أن صناعة الأفلام التركية باتت، من حيث الحجم، في المركز الثالث عالمياً، بعد الولايات المتحدة الأميركية والهند، وذلك بحسب السفير التركي في كندا سلجوق أونال.

نشرت أولاً على موقع المدن الإلكتروني

يوسف السّودا: الجبل الملهم مهبط الوحي

جو حمورة

1471341314_

صدر عن مركز “فينيكس للدراسات اللبنانية” في جامعة الروح القدس – الكسليك كتاب جديد بعنوان “يوسف السّودا: الجبل الملهم مهبط الوحي“.

يقع الكتاب في 192 صفحة، ويتضمن مقدمة عن يوسف السّودا يليها تقديم عن حياته ومنشوراته، ثم فصلان يتناولان أفكاره القومية التي صبغت فكر جيل كامل من اللبنانيين الذين كان لهم الدور الأبرز في حياة لبنان السياسية والفكرية بعد الاستقلال.

هو المناضل والشاعر والسياسي والدبلوماسي والأكاديمي والمفكر الذي عمل على تحقيق استقلال لبنان وسيادته، وبث الروح الوطنية بين اللبنانيين. اهتم السّودا بالتاريخ اللبناني، وألف الكتب، وتميّز بقدرته على الخطابة وتأليف الشعر. كما لعب دوراً سياسياً بارزاً منذ ما قبل قيام دولة لبنان الكبير إلى حين وفاته عام 1969، ومثل لبنان دبلوماسياً في البرازيل ودولة الفاتيكان.

تقديراً واحتراماً لهذا الوطني الكبير من بلادنا، نشر مركز فينيكس للدراسات اللبنانية هذا الكتاب الذي يحتوي بين دفتيه بعضاً من كتابات وأفكار وأشعار ومشاريع يوسف السّودا. وهي، جميعها، مستقاة من أرشيفه الخاص المودع في جامعة الروح القدس – الكلسليك، والتي تضيء على حقيقة أفكار السّودا الوطنية، وآماله ونضاله في سبيل لبنان واستقلاله.

الكتاب متوفر في: 

Librairie Antoine

Virgin

Université Saint-Esprit de Kaslik – USEK