الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -4-


جو حمورة

القسم الأول من الأمثال الشعبية اللبنانية الطائفية موجود هـنـا، والقسم الثاني هـنـا، والقسم الثالث هنــا

قد يظن العديد منّا أن الطائفية والإحساس بها أمر مُستجد في تفكير وأقوال الشعب اللبناني، إلّا أنّه عند محاولة الاطلاع على مضمون الأمثال الشعبية اللبنانية القديمة مثلاً، والتي تعود لمئات السنين، نكتشف العكس.

إنّ مضمون الأمثال الشعبية لخير دليل على واقع شعبٍ مُعيّن، وعلى أسلوب عيشه ونمط تفكيره الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ. والأمثال، كتراثٍ شعبيّ، نابعة من تجربة حيّة لأناس أطلقوها وشاعت لصِحتها، كما ساهمت في تشكيل الوعي الجماعيّ لكل طائفة في لبنان. والأهم، أنها تسلّط الضوء على هويّة الناس الحقيقية، خصوصاً أنها راجت بينهم وكانت نتيجة تفكيرهم ولم تُفرض من الخارج عليهم.

13932702_1583668715268933_8727891160820242793_n

رسم بريشة جريج بو هارون

تجنب إسلام بيروت، مسيحية دير القمر ودروز عاليه (نصيحة مناطقية – طائفية يتداولها اللبنانيون)

بين عفاريت الإسلام والمسيحية بيطلعلك ملاك درزي (مثل يقوله الدروز عن أفضالهم وتميّزاً عن بقية الأديان)

متل مأذن حمص: بيدعي الناس على الصلا وهوي بروح على شغلو (مثل عن إستغلال رجال الدين للناس، كما يرمز المثل إلى عدم الدقة في المواعيد)

متل اليهود لا دنيا ولا آخرة (مثل يُبرز عنصرية تجاه اليهود بأنهم سيئون في حياتهم وفي مماتهم)

متل الخوارنة: أب هات، مش أب خود (ترمز إلى رجل الدين المسيحي الذي يأخذ المال من الناس ولا يعطيهم)

متل خوري الروم.. بيفوت من باب بيطلع من باب (في الكنيسة الأرثوذكسية يكون المذبح عادة فخم وفيه عدة مداخل، ويرمز هذا المثل إلى الفوضى)

صوم وصلي بتركبك القلة ورزقك بِـ ولّي (من يمارس فرائضه الدينية يصبح فقيراً)

ما إلك قائمة تقوم إلا بعد مستقرضات الروم (مثل يقال عن طائفة الروم الأرثوذكس)

تنبل الإسلام درويش، وتنبل النصارى قشيش (المسلم إن كان بليداً “يتدروش” ويصبح شحاداً، بينما المسيحي فيعمل في أي شي، وحتى في “تقشيش” كراسي الخيزران ولا يقبل أن يكون شحاداً)

عبَر السبت بـ طيز اليهودي (تقال للشخص الذي لا يوفّق في شيء ما)

كيد الرهبان غلب كيد النسوان (تُقال للرهبان وكيفية تنافسهم مع بعضهم البعض على السلطة)

النسك بين السيقان، ومش عَ راس جبل بين أربع حيطان (القداسة الحقيقية هي قرب الخطيئة وفي التجربة، وليس في المكان الآمن والبعيد عن الخطيئة)

***

الأمثال إذاً، جزء من حياة الشعوب وتاريخها، تتضمن الموروث التاريخي وتعبّر عن مضامين الفكر والثقافة العامة. وهي صوت الشعب العادي، والأصدق، بعيداً عن زيف الخطابات الطّنانة والكتب النظرية والنظريات الأجنبية.

بعد هذه اللمحة من الأمثال الطائفية الرائجة في حينها والتي لا يزال بعضها يُستعمل لليوم، لا نستطيع القول أن الطائفية في ما بين الشعوب التي شكلّت دولة لبنان لاحقاً دخلت من الخارج على لبنان، إنما الطائفية هي في صلب الهوية المكونة للبنانيين.

يقول إبن عبد ربه الأندلسي في كتابه “العقد الفردي” عن الأمثال: ” إن الأمثال أبقى من الشِعر وأشرق من الخِطابة”، يبدو أيضاً أن الطائفية هي أبقى عند اللبنانيين من كل إحساس أو إنتماء آخر.

—————

إقرأ أيضاً:

كاريكاتير عربي إيراني عن تركيا.. “يا فرحة ما تمت”

مريم نور تركيا.. حالة “جنان”

داعية “فنانات الإغراء”.. هارون يحيى يحارب داروين

Advertisements

3 thoughts on “الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -4-

  1. التنبيهات: الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -2- | نـقـد بـنـّـاء

  2. التنبيهات: الطائفية في الأمثال الشعبية اللبنانية -5- | نـقـد بـنـّـاء

Leave a Comment

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s