“تتريك” أغاني فيروز.. لبنان كمستورد ألحان


جو حمورة

maxresdefault

لم يعد بالأمر المفاجئ أن تستمع لأغنية عربية جديدة وتكتشف أن أنغامها مسروقة من لحن تركي، إسباني أو يوناني. الإستعارة، أو السرقة، باتت أقرب إلى عادةٍ متكررة تعوّض عن النقص في الإبداع العربي. لكن الجديد، أن الالحان اللبنانية باتت خلفية موسيقية لأغان تركية، وأبرزها، أغاني الاخوين الرحباني.

والحال انه بسبب كثرة “مقتبسي” الألحان في دول حوض البحر المتوسط، وتشابه الثقافات والأنغام بينها، لم يَعد يُنظر كثيراً إلى مُقتبِس الألحان بشكل سيء، بل يجرد من بعض التقدير والثناء المستحقين لصاحب اللحن الأصلي، من دون أن ينفي ذلك قدرة الكثير من المقتبسين على الهروب من الإعتراف.. والفضيحة. إلا أن ذلك بات أصعب من الماضي، مع وجود وسائل التواصل الإجتماعية والمواقع الكثيرة المتخصصة بالترويج للموسيقى والأغاني.

بتصفح بعض هذه المواقع، تبرز ظاهرة سرقة الألحان اللبنانية من قِبل فنانين أتراك خلال سبعينيات وثمانينات القرن الماضي بشكل خاص. صحيح أن السرقة هذه قد تبدو تهمة مبالغاً فيها، وربما فيها تجنٍّ، على إعتبار أن نقل اللحن ربما تم بعد شرائه من صاحبه اللبناني، كما يمكن أن يكون الملحن اللبناني والتركي إستعارا اللحن، مداورة، من طرف ثالث.

وتبرز ألحان الأخوان الرحباني وأغنيات فيروز كأكثر المواد التي تم نقلها إلى التركية. وهذه الألحان لم تقتصر على مدة سنوات قليلة فقط، إنما شملت عشرات السنوات، كما لم تقتصر على أغان عاطفية من مشهد مسرحي، بل تعدتها حتى إلى الأغاني الوطنية اللبنانية.

ومن هذه الألحان، أحصينا 21 أغنية “فيروزية” تم نقلها إلى التركية، مع ما يعني ذلك أن إيجاد المزيد منها هو أمر كبير الإحتمال. ومنها لحن “طريق النحل”  التي غنتها الفنانة التركية “أدجا بيكان”، ولحن أغنية “لا إنتَ حبيبي” التي غناها الفنان التركي “فردي أوزبيان”. بالإضافة إلى أغنية “وينن” التي أخذها “إركين كوراي”، وهو الفنان التركي الذي اشتهر بإستعارة الألحان العربية و”تتريكها” وغنائها بصوته مثلما فعل مع لحن أغنية “عالعين موليتين” التراثية التي نقلها إلى التركية عام 1974.

يمكن قياس مسار الإستعارة بين الفن اللبناني والتركي بحسب فترتين زمنيتين مختلفتين. الأولى، الممتدة بين ستينيات إلى ثمانينات القرن الماضي، حيث كان الفن اللبناني خلالها في “عصره الذهبي”، والعروض المسرحية والمهرجانات لا تتوقف، والإنتاج الموسيقي اللبناني يتخطى حدود بلد الأرز. فيما تشكل استعارته مشروع شهرة لفناني الدول المحيطة به، فأخذ الأتراك الكثير منه.

في المقابل، أدّى تراجع مستوى وضخامة الإنتاج الفني اللبناني، بعد الثمانينات، إلى تحوّل المصدِّر إلى مستهلك وباحث عن ألحان من ثقافات أخرى، فكانت الفترة الثاني حيث تحوّل الإنتاج اللبناني، في الكثير منه، إلى نسخة معدلة ومهجنة من الألحان التركية وألحان الشعوب الأخرى المحيطة بالمتوسط.

أما الأغاني الوطنية اللبنانية، والتي تربى جيل كامل من اللبنانيين عليها، فهي تعرضت بدورها إلى الإستعارة والسرقة. ومن غير المعيب القول أن الرحابنة استقدموا بعض هذه الألحان من الثقافات الأجنبية، إلا أن الأتراك فعلوا الأمر ذاته وحوّلوا الألحان الوطنية إلى أغاني عشق تتناسب مع الأجواء الرومانسية للفن والمسرح التركي في السبعينيات والثمانينيات. فلحن أغنية “هيلا يا واسع” الرحبانية باتت بالتركية أغنية عشق ومناجاة تحت عنوان “أين أنت أين“، فيما باتت الأيقونة الفيروزية “بحبك يا لبنان” أغنية عاطفية من حبيب عاشق لحبيبته الخجولة تحت عنوان “أنظري لسقوطي“.

تراجع مستوى الفن اللبناني ترافق كذلك مع وفاة الرحابنة، وتوقف مسرحهم عن العمل والإنتاج، وغياب الفنانة صباح ووديع الصافي وإنحسار جديد فيروز تحت وطأة العمر، كما وظهور طفرة من الفنانين المهتمين بجمال خدودهم ومؤخراتهم أكثر من صوتهم أو معاني أغانيهم.

في المقابل، شهدت السنوات العشر الأخيرة “ثورة” في الفن التركي، أكان من ناحية الضخامة، أو من ناحية نوعية الإنتاج السينمائي والمسلسلات والفنون الأخرى المرافقة، كما اكتسب الإنتاج التركي أسواقاً جديدة في العالم العربي وفي لبنان. فيما بات الفن اللبناني، بمعظمه، بالكاد يستطيع أن ينافس في دول الخليج العربي والمغرب العربي والأردن بعدما كان الأول والأنشط في هذه الدول منذ سنوات قليلة مضت.

نشرت أولاً في جريدة المدن الإلكترونية

Advertisements

One thought on ““تتريك” أغاني فيروز.. لبنان كمستورد ألحان

  1. تنبيه: “تتريك” أغاني فيروز.. لبنان كمستورد ألحان – teachmeaboutyoublog

Leave a Comment

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s