الدعاية الانتخابية التركية: “العدالة والتنمية” ينجز والمعارضة تصفق!


جو حمورة

كل انتخابات هي منازلة، ولكل منازلة أدواتها. بعضها كلامي مسموع، وغيرها مرئي مصوّر، فيما استخدام الأدوات هدفه واحد في جميع الأحوال: التأثير على العامة لكسب الأصوات، ولاحقاً السلطة. هذا الواقع ينطبق على المشهد التركي اليوم، بين “حزب العدالة والتنمية” الحاكم الذي لم يتردد في استخدام دعاية دينية، ودعاية “حزب الشعب الجمهوري”.

مع دخول تركيا مرحلة الانتخابات البرلمانية، تأخذ الحرب الدعائية للأحزاب المتنافسة رواجاً بين الجمهور، وأسلوباً فعالاً للتأثير فيه. وفيما تشي الأفلام القصيرة بدلالاتها ومضامينها إلى هوية الأحزاب نفسها والجمهور الذي تستهدفه، تعمد الأحزاب إلى بثّها عبر شاشات التلفزة ووسائل التواصل الإجتماعي تمهيداً لموعد الانتخابات التي ستقام في السابع من حزيران/يونيو المقبل.

بداية مع الحزب الحاكم، الذي اتخذ من عبارة “الآخرون يتحدثون وحزب العدالة والتنمية ينجز” شعاراً له هذا العام، وعمد إلى بث 12 فيلماً قصيراً للترويج لنفسه انتخابياً. وفيما لم تغب الدلالات الدينية والسياسية عن أي من الأفلام، يتطرق أشهرها إلى قضية الحجاب في الجامعات. ويُظهر إحدى الطالبات بحِجابها الأنيق وكُتبها الكثيرة وهي تشكو من طردها سابقاً من الجامعة وتعنيفها من قِبل الشرطة “العلمانية” على أبوابها، لتعود وتنهي شهادتها الحية، بعد أن تذرف بعض الدموع، بالقول أن “العدالة والتنمية” أعادنا إلى التعليم وأعطانا حرية الالتزام باللباس الديني.

وفي فيلم آخر يتطرق إلى سفينة “تراكوز”، يتحدث من يُعرّف عن نفسه بأنه مهندس بناء سفن، ليصف مميزات السفينة المزودة بأحدث التقنيات لمسح الزلازل والتنقيب عن البترول. ينتهي بالقول أن السفينة تم تصنيعها محلياً، فيما كانت تركيا تشتري السفن من الأجانب في السابق، ثم يكرّر شعار “العدالة والتنمية” بأنه ينجز بينما البقية تتحدّث.

ومن الواضح أن هذه الأفلام القصيرة تركّز على إنجازات صانِعها الكثيرة، ولا تخلو من انتقادات لسياسات الغير، فيما اختيار الحزب لأفراد غير سياسيين للتحدث عن إنجازاته خير دليل على ثقته بنفسه من ناحية، وسعيه لجعل الدعاية أكثر شخصية وأكثر تأثيراً من ناحية أخرى.

أمّا حزب “الشعب الجمهوري” العلماني المعارِض، فجعل من التصفيق في أفلامه القصيرة مدلولاً سياسياً. ففي واحد من أفلامه التي بلغ عدد مشاهديها المليون شخص، اعتمد الحزب على إظهار رسوم على جدران الشوارع، مع شعار كفّين يصفقان وقد كتب حولهما “نحيي الأمة” باللون الأحمر. وللفيلم هذا دلالات عديدة، إذ استُخدمت فيه مَشاهد من الشوارع للدلالة على قرب الحزب من الناس، فيما كان اعتماد اللون الأحمر طاغياً في الفيلم ليتماشى مع علم الحزب. أمّا تعبير “الأمة”، فاستخدم للدلالة على قومية الحزب الأتاتوركية.

56بالإضافة إلى ذلك، يتحدّث أحدهم في الفيلم ليقول أن التصفيق هو للاحتجاج على العقلية السائدة في تركيا والتي تقوم بالاعتداء على الحقوق والقانون والحريات والعدالة والعلمانية، في تحدٍ واضح للحزب الحاكم. وينتهي الفيلم بظهور قائد الحزب “كمال كيليتشدار أوغلو” من عليائه مصفقاً مع جمهور من البيروقراطيين، لكن من على شاشة.

بالمقارنة بين أفلام الحزبين الأساسيين في تركيا، يبدو “العدالة والتنمية” أكثر كفاءة في البروباغندا عبر الاعتماد على الجمهور بشكل أساسي للترويج لأفكاره، كما التركيز على بعض التجارب الاجتماعية والاقتصادية الناجحة التي أنجزها. أمّا الحزب المعارِض، ورغم أنه لا يقدم في أفلامه مشروعاً واضح المعالم، إلا أنه يركّز على انتقاد الحزب الحاكم في نقطة ضعفه المتعلقة باحترام حقوق الإنسان والحريات العامة.

وفيما يقترب موعد الانتخابات، يتزايد بث الأفلام القصيرة للجمهور المُتلقي، وينتظر الجميع ليرى من سيصفق لِمَن عشية السابع من حزيران/يونيو.

نشرت أولاً في جريدة المدن الإلكترونية

———————-

إقرأ أيضاً:

وحدة “الجهاديين” وانقسامات الفرنسيين: «استسلام» في باريس

صعود العلويين في تركيا رغم غياب الاعتراف الرسمي

ثورة روميّة ناقصة وأخرى إسلاميّة شاملة

Advertisements

2 thoughts on “الدعاية الانتخابية التركية: “العدالة والتنمية” ينجز والمعارضة تصفق!

  1. التنبيهات: جيوش الكترونية تركية لاستقطاب الناخبين | نـقـد بـنـّـاء

  2. التنبيهات: نساء تركيات يُدرن ظُهورهنّ لأردوغان | نـقـد بـنـّـاء

Leave a Comment

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s